مشكلة "التنمر": يجب إصلاح الخدمة النفسية في المدارس

09.09.2019, 19:08, موسكو

 يجب من سن مبكرة غرس فكرة عدم قبول اضطهاد الآخرين في عقول الأطفال، و وجوب حماية الضعفاء

Читать статью на русском языке

تتصاعد مشكلة "التنمر" بشكل مستمر في المدارس الروسية. في كثير من الأحيان، يعتقد معظمنا أن التنمر يقتصر فقط على العنف الجسدي، و نسيان أن التنمر له صورة نفسية مدمرة تصل آثارها إلى الآثار الجسدية و أكثر. دعني أعطيك مثالًا بسيطًا: في الصف الأول ، هناك فتاة لها وزن أكبر من البقية. شخص ما يطلق عليها "تورتيك" أي تورتة و تعني أن هذه الفتاة وزنها كبير، والبعض الآخر يلتقط هذه الكلمة ، بعد عام يناديها الجميع بالضبط بهذا الاسم المستعار. هنا  لا يوجد أي عدوان جسدي ، فهذه مزحة أصبحت منتشرة بين زملاء الدراسة. ولكن هذا سيؤثر بالتأكيد على مستقبل هذه الفتاة. على سبيل المثال ، في فترة المراهقة، عندما يكون التفاعل مع الأقران مكونًا مهمًا للغاية في الحياة ، يمكنها أن تقرر تغيير الوضع جذريًا ، وتتبع نظامًا غذائيًا قويًا ، وفي نهاية المطاف تتعرض لفقدان الشهية ومشاكل صحية خطيرة. بالفعل، هناك الكثير من هذه الحالات. أو قد تتسبب في الإنغلاق على النفس و انعدام الثقة في المجتمع والناس، مما سيخلق بالطبع صعوبات في مرحلة البلوغ.

لذلك فأنا أرى  ضرورة إصلاح الخدمة النفسية في المدارس. علاوة على ذلك ، غالباً ما تثار هذه القضية على أعلى مستويات حكومية. لذلك ، في عام 2018 ، في المنتدى الدولي "حقوق الإنسان والضمانات الاجتماعية في تحديات القرن الحادي والعشرين: التجربة الدولية والوطنية" ، صرحت مفوضة حقوق الإنسان في موسكو ، تاتيانا بوتيايفا ، بالحاجة إلى زيادة عدد علماء النفس في المؤسسات التعليمية ، حيث قد يضطر أحد المتخصصين النفسيين  في المدرس إلى التعامل مع 500 و 1000 طالب. و بالطبع مستوى الكفاءة في مثل هذه الظروف يميل إلى الصفر. وإلى جانب ذلك ، فإن المتخصص النفسي في المدارس 50٪ من وقت عمله مخصص للتقارير و الأعمال الكتابية.

لكن هل ستؤدي الزيادة في عدد الأخصائيين النفسيين في المدارس إلى حل المشكلة بشكل جذري؟ لا. لكن بالنسبة لفرص تحسين الوضع بشكل كبير - نعم. فهناك حاجة إلى موارد هائلة لإنشاء نظام مثالي للمساعدة النفسية والتربوية. فعندما عملت في مركز لإعادة التأهيل الاجتماعي (مؤسسة تعمل كمأوى للأطفال) ، كان لدى كل طبيب نفساني ما بين 15 و 25 طفلاً ، اعتمادًا على عبء العمل في المركز. أعترف أنه من الصعب تخيل نظام أفضل ، فنظام العمل داخل هذا المركز كان مثالي تقريبًا. كل يوم ، كان بإستطاعتنا التواصل مع كل من هم تحت رعايتنا، فكنت أعرف بوضوح ملامح شخصية جميع الأطفال، كنت أعلم من هم القادة فيهم و من هم المنبوذين. و بالرغم من ذلك لم يكن من الممكن دائمًا وقف حالات التنمر.

في هذا المركز الذي عملت فيه، كان معظم الأطفال من أسر مفككة، و كان لدى البعض من هؤلاء الأطفال تاريخ إجرامي غير خطير. فبعضهم أدمن المخدرات. و هؤلاء الأطفال كانوا يعيشون 24 ساعة، 7 أيام في الأسبوع تحت سقف واحد، و ينامون في أسرّة مجاورة ويأكلون على نفس الطاولة، مما يجعل النزاعات حتمية بينهم. و لكن أتذكر كيف وصل إلينا مراهق من عائلة إجرامية و هو قوي البنيان، و بسرعة أصبح زعيم هؤلاء الأطفال، و كان يدافع عن الأطفال الضعفاء، فسألته: لماذا؟ أجاب "لقد تعلمت حماية أولئك الذين يحتاجون إليها."

لماذا أحكي هذه القصة؟ أريد أن أقول  أن تلك الفكرة الصحيحة الصغيرة ، التي يمكن غرسها في الطفولة ، يمكن أن تهزم أي مشكلة. نعم ، سيستغرق هذا أكثر من جيل واحد ، ولكن دعونا ننظر إلى الوراء قبل عدة قرون: العقوبة البدنية في المدارس لم تكن هي القاعدة فحسب ، بل كانت مسؤولية المعلم أيضًا ، وإذا لم يقم الوالد بضرب الطفل لسوء السلوك، فإنه أب سيء . الآن في الوعي الجماهيري ، يعتبر العنف ضد الأطفال غير مقبول. بالطبع ، حتى يومنا هذا ، يستخدم البعض أساليب قاسية للغاية للعقاب ، لكن هذا يعتبر شيئًا غير أخلاقي ، خارج عن المألوف.

و يمكن تحقيق نفس النتيجة في قضية التنمر. فيجب من سن مبكرة غرس فكرة عدم قبول اضطهاد الآخرين في عقول الأطفال، و وجوب حماية الضعفاء. و الدور الأهم في ذلك يقع على الوالدان ، لأن الطفل يحاول دائمًا تقليد والده وأمه.