الفقر- حاكم مستقبل روسيا القريب

12.01.2020, 18:09, موسكو

دميتري جورفاليف: هذا الوضع المجتمعي نوع من الإيدز، فلا يوجد هناك خطر مباشر للمرض، ولكن أي سيلان من الأنف مثلا يمكن أن يكون قاتلاً، لأن آليات الدفاع تكون معطلة. فرأينا هذا بالفعل في أواخر الثمانينيات و الذي انتهى بانهيار الاتحاد السوفيتي، عندما وقع ثلاثة أشخاص على قطعة من الورق أدى إلى أن قوة عظمى لم تعد موجودة. لا أحد بدأ في الدفاع عن الاتحاد السوفيتي.

مصدر الصورة: وكالة تاس

Читать статью на русском языке

السياسة الداخلية هي مصطلح واسع جدا. يمكن فهمه من خلال ثلاثة مفاهيم على الأقل:

- كنشاط للدولة في تنظيم المجتمع؛

- كآلية للتفاعل بين الدولة والمجتمع؛

- كعملية سياسية بالمعنى الضيق للكلمة: الانتخابات وأنشطة الأحزاب والمنظمات العامة ذات التوجه السياسي وما إلى ذلك حتى الأعمال السياسية التلقائية.

في رأينا، هذه ليست فقط ثلاثة مقاربات للسياسة الداخلية، ولكن هذه هي مستوياتها الثلاثة ، كل منها يعتمد على المستوى السابق. هذا ينطبق بشكل خاص على بلدنا (روسيا)، حيث أن الدولة هي خالق جميع المؤسسات العامة الأخرى.

 

الحكومة، التي نظمت مجتمع ما بعد الاتحاد السوفيتي، و التي حددت معالمه، هي التي تحدد آليات التفاعل بين المجتمع والدولة، وهي بدورها تحدد تطور النظام السياسي في روسياولكل مستوى هنا تحدياته الخاصة:

 

في المستوى الأول، يتمثل التحدي الرئيسي لعام 2020 ، والفترة القادمة بأكملها، في الفقر.

الفقر ليس مجرد دخل منخفض ، بل هو وسيلة اجتماعية واقتصادية وسياسية معينة للحياة - وسيلة للبقاء على قيد الحياة. هذا صحيح بالنسبة لأي دولة و الأمر مضاعف بالنسبة لروسيا، حيث الغالبية فقيرة، فلا يزال هناك عدد كبير من المتسولين، أي الأشخاص الذين لم يبقوا على قيد الحياة فحسب، ولكنهم دائمًا يقعون على حدود الهلاك.

 

من الناحية الاجتماعية، الفقر هو الافتقار إلى التنمية الاجتماعية والثقافية ، والفقر هو أساس التدهور الاجتماعي والثقافي. الفقراء ببساطة لا يملكون الموارد الكافية ، لا المال ولا الوقت للتنمية. بالإضافة إلى ذلك ، لا تساعد التنمية الفقراء في حل مشاكل حياته، وبالتالي، لا يوجد أي دافع للتنمية. كما أن المتسول يفتقر إلى الموارد و الرغبة في الحفاظ على مستوى تكيفه الاجتماعي.

 

والنتيجة الاقتصادية لهذا الوضع هي الافتقار إلى التنمية وتدهور القوى العاملة لدينا جزئيًا. فيصعب العثور على متخصصين بين الفقراء. وتلاشى وجود المثقفين بين الفقراء، ولا يستطيع الفقر أن يخلق العمال ذوي المهارات العالية. وهذه هي إحدى النتائج الاقتصادية للفقر.

 

و النتيجة الثانية للفقر- الضغط على السوق المحلية، وخاصة الإقليمية. فالدولة تعمل على تطوير اقتصاد السوق، والأمر المهم في ذلك هو المشتري. و إذا كانت القوة الشرائية للسكان منخفضة، فإن هذه ضربة للسوق. ولكن بالنسبة للشركات والمؤسسات الكبرى، هناك مشتر آخر- و الذي يتمثل في الميزانية، التي لا تعيش من خلالها فحسب ، بل تتطور أيضًا على حساب هذه الميزانيةهذه الشركات والمؤسسات الكبرى، المسجلة غالبًا في موسكو، تدفع الضرائب هناك، لذلك ليس لها أي تأثير على الاقتصاد الإقليمي.

 

أما بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وكذلك المؤسسات التي تشكل الاقتصاد الإقليمي، لا تستمد الأموال من الميزانية ، ولكن من جيوب المواطنين العاديين. النخبة ، بما في ذلك النخبة الإقليمية، تشتري البضائع المستوردة. إذا كان غالبية المواطنين فقراء، وبعضهم فقراء، فإن هذا يعني الركود، أو حتى تدهور الاقتصاد الإقليمي.

 

لذلك، من الناحيتين الاجتماعية والاقتصادية، يعد الفقر حاكمًا للتنمية. و إذا لم نحل مشكلة الفقر، فسوف يقوم هو بحلنا. وقد يكون عام 2020 عاملاً أساسيًا في حل هذه المشكلة - سواء نحن قمنا بحله أو هو قام بحلنا.

 

للفقر أيضًا عنصر سياسي، يتجلى في المستوى الثاني. هذا هو الاغتراب بين السلطة والمجتمعفي المستوى الثاني ، يتمثل التحدي الرئيسي في الاغتراب بين النخبة والمجتمع. إنها نتيجة مباشرة للفقر. يخلق الفقر اختلافات نوعية في أسلوب حياة كل من النخبة والمجتمع. علاوة على ذلك، فإن الاختلافات كبيرة لدرجة أن البنية التحتية الاجتماعية للنخبة والمجتمع مختلفة  تماما ولا تتقاطع مع بعضها البعض.

 

فلديهم محلات للمنتجات مختلفة، مصففي الشعر، الأندية ، إلخ. في الواقع ، يعيشون في عوالم مختلفة. علاوة على ذلك، يتم التعبير عن ذلك بوضوح أكبر في المناطق. فتحاول النخبة الفدرالية عدم إظهار الاختلافات، بينما تشدد عليها النخبة الإقليمية في كثير من الأحيان، معتبرة ذلك مظهرًا من مظاهر وضعها كنخبة. هذا وحده يخلق انعدام الثقة في النخبة الإقليمية. ولكن يتم نقل انعدام الثقة هذه إلى السلطات الإقليمية والمؤسسات السياسية. هذا يخلق الغربة، و يصنع موقف خاص صادر من المجتمع مع النخبة والسلطة. فيتوقف المجتمع العادي عن إدراكه  بأن النخبة ما هي إلا جزء خاص من المجتمع ، لكنه ينظر إليه على أنه عالم آخر، مستقل تمامًا عن المجتمع وليس له وظيفة اجتماعية ، وإذا كان يؤثر على المجتمع ، فهو في صالحه على وجه الحصرفي هذه الحالة، لا يكون المجتمع معاديًا للنخبة، فهو لا يعادي الصقيع أوالحر. لكن الناس يحاولون بناء حياتهم بطريقة تقلل من التواصل مع النخبة.

 

يبدو ذلك بالنسبة للنخبة أمر جيد. الناس لا يلتزمون بالنخبة ولا يطلبوا أي شيء، لكن هذا ليس كذلك. في هذه الظروف، تخسر النخبة دعم المجتمعفهذا الوضع المجتمعي نوع من الإيدز، فلا يوجد هناك خطر مباشر للمرض، ولكن أي سيلان من الأنف مثلا يمكن أن يكون قاتلاً، لأن آليات الدفاع تكون معطلة. فرأينا هذا بالفعل في أواخر الثمانينيات و الذي انتهى بانهيار الاتحاد السوفيتي ، عندما وقع ثلاثة أشخاص على قطعة من الورق أدى إلى أن قوة عظمى لم تعد موجودة. لا أحد بدأ في الدفاع عن الاتحاد السوفيتي.

 

اليوم لا يزال لدينا مثل هذا الوضع. في حين أن المجتمع لا يزال ينظر إلى نفسه كجزء من الدولة من خلال مؤسسة الرئاسة وشخصية الرئيس. لكن لا يمكن للمرء أن يبقي النظام السياسي برمته على مؤسسة وشخص واحد - سلطة الرئيس كبيرة ، ولكن ليست لانهائية. لذلك ، فإن التحدي في العام المقبل هو التغلب على العزلة ؛ وإلا، فإن الصدمات تنتظرنا.

 

هذا هو بالتحديد تحدي 2020، ونحن نقترب من دورة انتخابية جديدة. على الرغم من أن الانتخابات البرلمانية في عام 2021 ، ولكن مشكلة الاغتراب يجب أن تعالج في وقت مبكر من عام 2020، في وقت لاحق سيكون من المستحيل القيام بذلك.

 

لذلك، فإن الإعداد لانتخابات مجلس الدوما الذي سيصبح التحدي الرئيسي على المستوى الثالث. بالطبع، أهمية البرلمان في روسيا ليست كبيرة. ولا أحد يشك في فوز حزب الأغلبية البرلمانية. ومن المفارقات أن هذا هو الخطر الرئيسي. النظام السياسي ليس لديه دافع للتغلب على الاغتراب.

 

إذا لم يتم التغلب على الاغتراب، فإن نتيجة الانتخابات لن تكون خطيرة، ولكن حقيقة عقدها هي الأخطر. سوف تستخدم المعارضة الليبرالية غير القابلة للتفاهم معها حقيقة الانتخابات كذريعة لتنظيم الاضطرابات ومهاجمة الدولة الروسية. وإذا كان الناس في هذه اللحظة لا يدعمون الحكومة و لا النخبة، فعندها تنتظرهم أوقات عصيبة والبلد أيضًا.

 

خاص وكالة "رياليست" – دميتري جورافليف – مدير معهد القضايا الإقليمية