وكالة أنباء رياليست: يجب على موسكو ودمشق دعوة مجلس الأمن الدولي لوقف المذبحة في شمال شرق سوريا

18.10.2019, 16:31, موسكو

يجب على المحكمة الجنائية الدولية تقييم جرائم الحرب التركية ضد الأكراد.

مصدر الصورة: العين الإخبارية

Читать статью на русском языке

أعرب رئيس تحرير وكالة أنباء "رياليست"  النسخة الروسية ساركيس تساتوريان عن وجهة نظرة فيما يخص خطاب الرئيس دونالد ترامب إلى رجب أردوغان بشأن العملية العسكرية التركية في الشمال الشرقي السوري. 

 

حيث أكد أن "دونالد ترامب يعمل لصالح الناخبين الأمريكيين، الذين يحتاجون لشرح بسيط  قدر الإمكان بأن الرئيس الأمريكي لم يتخل عن الأكراد في شمال شرق سوريا. على الرغم من حقيقة  خيانة ترامب للأكراد واضحة. كان لترامب ، بصفته رئيس الدولة ، كل الحق في كتابة مثل هذه الرسالة ، والتي هي بمثابة غطاء له. فقد نشرت وسائل الإعلام خطاب ترامب في الوقت الذي ظهر فيه الكثير من أشرطة الفيديو على الإنترنت حيث قام الجنود الأتراك بتقطيع جثث القوات الكردية.

لذلك لا يمكن للبيت الأبيض أن يجلس جانبا. عامل مهم لا يجب إغفاله هنا، أين هو موقف البنتاغون من ما يحدث؟، فالبنتاغون كان في البداية ضد قرار ترامب بسحب ألف جندي من المنطقة. الجيش الأمريكي هو مؤسسة مهمة يعتبر دعمها مهم جدا أيضًا لنجاح ترامب لفترة رئاسية ثانية.

 

تدخل تركيا في شمال شرق سوريا تمليه كل من اعتبارات أردوغان في السياسة الداخلية والخارجية. إنه يحتاج إلى "حرب صغيرة"ينتصر فيها من أجل توحيد المجال السياسي الصحيح والديني من حوله. علاوة على ذلك ، تحاول تركيا الحصول على احتكار للاتصالات في المنطقة من أجل سحق حلب والطريق السريع M4. لا أعتقد أن الأتراك قادرون على تحقيق خططهم: اليوم ، لا أحد من اللاعبين الخارجيين بما فيهم روسيا لديه مصلحة بتقوية النفوذ العسكري التركي على طرق النقل في شمال سوريا".

 

في وقت سابق ، دعا رئيس تحرير وكالة أنباء رياليست "الأكراد من جميع أنحاء العالم الذين  يهتمون بمصير شعبهم لمقاضاة أردوغان أمام المحكمة الجنائية الدولية. وذلك من أجل تقديم تقييم قانوني لجرائم الحرب التي ارتكبها الجيش التركي في شمال شرق سوريا".

 

وكالة أنباء رياليست على لسان ساركيس تساتوريان على القناة الأولى الروسية  تدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في جرائم الحرب. و نحث حكومتي سوريا وروسيا على عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمنع وقوع كارثة إنسانية و إيقاف المذبحة التي بدأت بالفعل! "