العدوان التركي يُعيد إحياء مشروع تقسيم سوريا

11.10.2019, 19:13, موسكو
من الصعب جداً أن نفهم كيف تمكن أردوغان من إقناع واشنطن وموسكو بمنحه "ضوء أخضر" لفظائع جديدة في الجمهورية العربية السورية؟
مصدر الصورة: بلومبيرغ
Читать статью на русском языке
بعد أن شعر بحصانة من العقاب في عمليتين عسكريتين سابقتين( درع الفرات وفرع الزيتون) في شمال وشمال غرب سوريا، أعلن الرئيس التركي رجب أردوغان في 9 أكتوبر 2019 إطلاق العملية الثالثة من هذا القبيل، شرق نهر الفرات. وفقًا لوكالة الأناضول التركية، العملية تحت مسمى "نبع السلام" من الواضح أن أردوغان يرغب في اعتبار نفسه "حمامة سلام" و يحمل في منقاره غصن زيتون و هذا الغصن تحمله طائراته و دبابته التي تقصف الشعب السوري. 
 
أهداف الهجمات الجديدة من قبل القوات التركية على دولة مجاورة ذات سيادة هي مواقع وأهداف حزب العمال، و حزب الإتحاد الديمقراطي  والدولة الإسلامية (منظمة محظورة أنشطتها في الاتحاد الروسي).تعرضت مناطق تل أبيض ورأس العين والعديد من القرى السورية على الحدود للقصف الصاروخي والمدفعي التركي. تضمنت العملية أيضًا مجموعة من الجيش الوطني السوري ، والتي أسقطها مدربون عسكريون أتراك كانوا يجلون من الهاربين والفارين من الجيش الوطني السوري المعارض. يدعي أردوغان أنه يريد إنشاء "منطقة أمنية" في المناطق الحدودية في سوريا بطول عدة مئات من الكيلومترات وعمق 32 كم ، من قرية جربلس إلى مدينة المالكية. من هذه المنطقة ، و من المخطط إخلاء جميع الأكراد الأحياء الباقين بعد العملية العسكرية ولملء هذه المناطق بمليوني لاجئ سوري من العرب السنة المعارضين والموجودين في تركيا.
 
هناك حقيقة واضحة و هي أن حزب العمال الكردستاني التركي لم يشكل منذ فترة طويلة أي تهديد للدولة التركية ويخضع لسيطرة صارمة من جانب المخابرات التركية. فيما يحصل أردوغان وحزبه على عدد أكبر من الأصوات في انتخاباتهم لدعمهم بالتحديد في مناطق الإقامة الكردية المدمجة. علاوة على ذلك ، فإن قيادات حزب العمال الكردستاني، يتصرفون دائما وفق التعليمات القادمة من أنقرة، فلماذا إذن العملية العسكرية ضدهم؟! 
 
أما حزب الإتحاد الديموقراطي فيمتلك في صفوفه بالفعل رموز حزب العمال الكردستاني و يؤمن العديد من أعضائه إلى حد بعيد بأيديولوجية زعيمها عبد الله أوجلان، لكن هذه المجموعة هي التي لعبت دوراً حاسماً في هزيمة داعش على الأرض ولم تتخذ أي إجراءات ضد تركيا. إذا كان أردوغان يخشى هذا الحزب حقًا ، فيمكنه منذ فترة طويلة تعزيز الحماية الهندسية لحدوده مع سوريا (الأسوار والأسوار السلكية وأجهزة الإنذار ، إلخ) وإنشاء "منطقة أمنية" على أرضه. لكن حزب الإتحاد الديموقراطي لم ينتهك أبدًا الحدود ، ولم يكن هناك أي قصف للأراضي التركية.
بالنسبة لبيان أردوغان حول اعتزامه البدء بمحاربة إرهابيي داعش خلال هذه العملية ، فهذه كذبة متعمدة. يعلم الجميع العلاقات الحليفة بين داعش، جبهة النصرة، جماعة الإخوان المسلمين  وغيرها من الجماعات الإرهابية في سوريا والقيادة التركية.
 
من الصعب جداً أن نفهم كيف تمكن أردوغان من إقناع واشنطن وموسكو بمنحه "ضوء أخضر" لفظائع جديدة في الجمهورية العربية السورية؟ لكن الذي نفهمه هو أن الغزو التركي الجديد لن يكون نزهة للقوات التركية، الخسائر البشرية و الدمار سيصيب الجانبين بدون أدنى شك. لكن التهديد الرئيسي هو أن هذه العملية العسكرية موجهة ضد قوى تحارب الجماعات الإرهابية مثل داعش و القاعدة، و هذا يخلق الظروف لإحياء مشروع تقسيم سوريا إلى جيوب نفوذ( تركية، إيرانية، أمريكية).
 
ستانيسلاف إيفانوف - دكتوراه في التاريخ ، باحث أول في مركز الأمن الدولي التابع لأكاديمية العلوم الروسية، خاص لوكالة أنباء «رياليست»