أنصار سياسة "بولتون" يقفون وراء هجوم أرامكو

16.09.2019, 13:46, موسكو
لا يمكن لنا  نسيان مصالح  لوبي الصناعات الدفاعية  في بريطانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية في التوتر العربي-الإيراني.
مصدر الصورة: سبوتنيك
في ليلة 14 سبتمبر ، تم توجيه ضربة جوية عن طريق طائرات بدون طيار إلى منشآت شركة النفط السعودية الحكومية أرامكو في منطقتي بقيق و هجرة خريص في الشرق السعودي. و كنتيجة مباشرة لهذا الهجوم، قررت المملكة العربية السعودية خفض إنتاج النفط مؤقتًا بمقدار 5.7 مليون برميل يوميًا. وتبنى الحوثيون على لسان المتحدث العسكري باسمهم العميد يحيى سريع الهجوم  على منشأتي أرامكو، وقال إن الهجوم نفذ بواسطة عشر طائرات مسيرة، وإن الاستهداف كان مباشرا ودقيقا، وجاء بعد عملية استخباراتية دقيقة ورصد مسبق وتعاون ممن وصفهم بالشرفاء، كما ذكر موقع فرانس 24.
و في رد فعل سريع لسوق النفط، إرتفع سعر البرميل كنتيجة لهذا الهجوم في بداية التداول بأكثر من 19٪ ليصل إلى 72 دولارًا للبرميل ، وبعد بضع دقائق  إنخفض سعر خام برنت  بأربعة دولارات، و إستمر السعر بالإنخفاض حتى وصل لحدود 66 دولار للبرميل.
 ذكر كيريل دجافلاخ العضو في مجموعة خبراء رياليست الروسية و المتخصص في الشأن الإيراني، بأن الهجوم على حقول ومنشآت أرامكو السعودية أدى إلى ارتفاع قياسي في أسعار النفط. عند افتتاح التداول ، فإرتفعت الأسعار بنسبة 19 ٪. و منذ إفتتاح التداول في العقود الآجلة للنفط في عام 1988 ، لم يكن هناك قط ارتفاع حاد في المائة بالنسبة للذهب الأسود في بداية التداول كما حدث. هنا يمكن للمرء أن يتخيل فقط الأرباح التي حققها اللاعبون الرئيسيون اليوم. لذلك ، على المدى القصير ، فإن أول المستفيدين هي الشركات الروسية والأمريكية والإيرانية والغربية .

من يقف وراء الهجوم؟ هذا هو السؤال الأكثر أهمية. لقد أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو بأن إيران تقف وراء الهجوم و هذا إتهام تقليدي. و يمكن لنا أن نقول أنه محق جزئياً ، لكن في هذه الحالة، و على الأرجح، يقف أنصار "سياسة بولتون" وراء هذا الهجوم . فهم  أتباع تدهور العلاقات مع إيران ، والأكثر راديكالية منهم يريدون الحرب. فمن المرجح أن تكون الطائرات من دون طيار إيرانية ، لكن الإيرانيين أجروا العملية بعد مشاورات. فكان الأمريكيون على علم بالهجوم الوشيك ، لكنهم لم يتدخلوا. فلا يمكن لنا إغفال حقيقة أن  الحرس الثوري الإيراني والصقور الأمريكيين يكسبون معًا في ظل تدهور العلاقات الأمريكية-الإيرانية.

 فليس من قبيل الصدفة أن الهجوم وقع على خلفية تصريحات دونالد ترامب حول إمكانية استعداده لإجراء مفاوضات مباشرة مع إيران ، وكذلك ميل رئيس البيت الأبيض لدعم مبادرة ماكرون لتخصيص 15 مليار دولار لطهران.

لا يمكن لنا أيضا نسيان مصالح  لوبي الصناعات الدفاعية  في بريطانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية في التوتر العربي-الإيراني. فقد حصل صانعو الأسلحة البريطانيين بالفعل على أكثر من 9 مليارات دولار في الحرب اليمنية ، ومنذ بداية هذا العام ، وافقت الحكومة الألمانية على توريد الأسلحة للتحالف الذي يقوده السعوديون بمبلغ يزيد عن مليار يورو. في حين يواصل ترامب تسليح السعوديين على الرغم من معارضة الكونغرس. في الصيف ، قرر تزويد المملكة  بالصواريخ والقنابل الموجهة والذخيرة و طائرات بدون طيار بقيمة يبلغ مجموعها 8.1 مليار دولار.

فيما يتعلق بالرد، من غير المرجح أن يرد أي طرف  بضربات جوية ضد إيران. إلا أن هناك عدة خيارات: قصف القوات الإيرانية في سوريا أو القوات الموالية لإيران في اليمن ، بالإضافة إلى تشديد نظام العقوبات.