الاستبداد الرقمي والديموقراطية الليبرالية

15.10.2019, 17:53, موسكو

النقاش حول الخوف من خروج  الذكاء الاصطناعي عن السيطرة البشرية  و الثورة الصناعية الجديدة القائمة على استخدام الروبوتات، يجب أن يضاف إلى النقاش حول التنافس المقبل بين السلطوية الرقمية والديمقراطية الليبرالية.

مصدر الصورة: ft.com

Читать статью на русском языке

طرح تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي الأسئلة التالية:

كيف تؤثر التقنيات الحديثة على الجغرافيا السياسية ، وتوسيع الفجوة بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية ، والحفاظ على الاختلافات الثقافية أو التقارب الثقافي ، ومراجعة العلاقة بين المجتمع المدني والحكومة وقطاع الأعمال؟

هل ستؤدي التكنولوجيا إلى تمكين الفرد وإلى توزيع السلطة أو استكمال سيطرة الدولة؟

هل ستوسع سرعة الابتكار قدرات الدول الاستبدادية ، بينما تهدد الديمقراطيات الكبيرة؟

هل سيختار الدبلوماسيون تكنولوجيات الاتصال وتقنيات الدماغ الحاسوبية لتحسين الاتصال أم هل سيتم تطبيق هذه التقنيات عليهم دون علمهم؟

ماذا يعني الذكاء الاصطناعي حقًا وكيف يجب أن نستخدم هذا المصطلح؟ في مقابلة معوكالة أنباء رياليست ، تم تقييم آفاق التقنيات الجديدة من قبل رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي والسياسة الاقتصادية لكلية الإدارة العامة بجامعة موسكو الحكومية لومونوسوفا ، البروفيسور يلينا فيدوتا:

 

"على الرغم من الاستخدام الواسع النطاق للذكاء الإصطناعي من التجارة إلى الدفاع ، إلا أن مجموعة الدول الصناعية السبع للتو بدأت الآن في تقرير كيفية تنظيم التأثير الاجتماعي للذكاء الإصطناعي ، وكيفية تطوير معايير مشتركة حول مواضيع مختلفة - من الأمن إلى الاقتصاد. مثلاً ، ركز القانون الكندي على المعايير التي تحكم جمع البيانات ، والتي لا تؤثر بشكل مباشر على موقف الذكاء الإصطناعي من الأمنفبعد الهجوم على  أحد المساجد في نيوزيلندا ، حث وزير الأمن العام الكندي رالف جودال المنصات الرقمية على معرفة كيف تنشر برامجهم التطرف اليميني والإرهاب. وذهب جودال إلى أبعد من ذلك وأخبر زملائه في مجموعة السبع أن المنصات الرقمية التي لا يمكنها ضبط خوارزمياتها "يجب أن تنتظر الرقابة الحكومية ... إذا لم تستطع حماية المصلحة العامة".

 

و قد ذكر تقرير سنوي صدر مؤخراً عن اللجنة البرلمانية الكندية للأمن القومي والاستخبارات أنه على الأقل عندما يتعلق الأمر بالذكاء الإصطناعي، فإن طموحات الصين وروسيا تشكل تهديدًا للأمن الكندي والعالمي. بالإضافة إلى اجتماعات مجموعة العشرين الأخيرة، فقد طغى عليها أيضًا تحول غير ليبرالي بسبب توجه الرئيس دونالد ترامب إلى السياسة الاستبدادية ورفضه للقيادة الأمريكية التقليدية.

 

لا يزال أعضاء مجموعة السبع يميلون أيديولوجياً  للترويج للذكاء الإصطناعي الموجه نحو الإنسان. فعشية قمة العام الماضي ، أصدرت كندا وفرنسا بيانًا مشتركًا حول الذكاء الاصطناعي، والذي ربط بين الذكاء الاصطناعي والسياق الاجتماعي ، ودعت إلى إنشاء مجموعة أبحاث دولية من الخبراء الحكوميين الذين سيعززون تطوير "الذكاء الاصطناعي القائم على حقوق الإنسان، الإدماج والتنوع والابتكار والنمو الاقتصادي "، أو ما يسمى الذكاء الإصطناعي الأخلاقي.

 

كانت هذه المهام بالتحديد في الاتحاد السوفيتي هي التي واجهت مطوري OGAS ، وهو نظام آلي وطني لإدارة الاقتصاد. لذلك ، العلماء الروس متقدمون كثيرًا على البلدان الأخرى في إنشاء مثل هذا النظام. لدينا نموذج ديناميكي للتوازن بين القطاعات والذي يمثل جوهر هذا النظام. في هذا الاتجاه ، لدى الإتحاد الإقتصادي الأوروآسيوي فرصة للمضي قدمًا.

بالمناسبة، في تقرير نيكولاس رايت ، "كيف سيغير الذكاء الاصطناعي النظام العالمي"، هناك خطأ خطير بسبب عدم فهم أداء الاقتصاد والحاجة إلى تغيير النموذج الاقتصادي للأزمة. في الواقع، يستند التقرير إلى اعتقاد ساذج أو خداع مفاده أن الصين ستكون قادرة على الفوز في منافسة القوى الكبرى من خلال تأسيس سلطوية رقمية. فيعتقد رايت أن النقاش حول الخوف من خروج  الذكاء الاصطناعي عن السيطرة البشرية  و الثورة الصناعية الجديدة القائمة على استخدام الروبوتات، يجب أن يضاف إلى النقاش حول التنافس المقبل بين السلطوية الرقمية والديمقراطية الليبرالية. فيعتبر رايت أن هذا النقاش ممكن على المستوى العاطفي، إذا تمت مقارنة منافسات القرن الحادي والعشرين بين الاستبداد الرقمي والديموقراطية الليبرالية وبين الصراع بين الأنظمة الاجتماعية الليبرالية الديمقراطية والفاشية والشيوعية التي حددت شكل القرن العشرين.

 

فعلى مدى عقود، كان يُعتقد أن الديمقراطية الليبرالية توفر السبيل الوحيد للنجاح الاقتصادي المستدام. لكن تمكنت بعض الدول القمعية من تنمية اقتصاداتها لفترة من الوقت، ولكن على المدى الطويل، كانت السلطوية تعني دائمًا الركود. لذا ، وفقًا لرايت ، فإن الذكاء الإصطناعي يعد بإلغاء هذه الفرضية. وسيقدم للدول الاستبدادية بديلاً للديمقراطية الليبرالية يعيق المناقشات السياسية التي يمكن أن تكون ضارة وتجعل مواطنيها أغنياء لكن مسيطر عليهم بشكل كامل. 

 

يلينا فيدوتا - رئيسة قسم التخطيط الاستراتيجي والسياسة الاقتصادية، كلية الإدارة العامة ، جامعة موسكو الحكومية لومونوسوفا ، دكتوراه في علم الاقتصاد ، خاص لوكالة أنباء "رياليست"