هل يخرج التنقيب عن الغاز لبنان من أزماته؟

27.02.2020, 18:18, بيروت

قال الرئيس اللبناني ميشال عون في مقابلة متلفزة: إن لبنان سيبدأ التنقيب عن النفط والغاز في البحر يوم الخميس، وذلك في الوقت الذي يكابد فيه البلد أزمة مالية غير مسبوقة، مضيفاً لبنان يشهد الأزمة الأقسى في تاريخه، مشيداً بأول أعمال تنقيب يباشرها لبنان كخطوة تاريخية ستشكل حجر الأساس للصعود من الهاوية، طبقاً لوكالة "رويترز" للأنباء.

 

رغم الضغوط الاقتصادية التي يعاني منها لبنان على المستوى الداخلية جراء الإحتجاجات الشعبية التي إنطلقت في 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، ووسط تصاعد لطلبات الشارع اللبناني نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية، إتخذت لبنان خطوة مصيرية ومهمة وحيوية إن نجحت فيها ستنقل البلاد إلى إنتعاش إقتصادي غير مسبوق يبدأ بتحرير لبنان من ضائقته رغم أن تنفيذ هذا الأمر قد يحتاج ويستغرق سنوات، ومن ثم التخلص من مديونيته، لكن مع وجود الخلافات مع إسرائيل على الحدود البحرية المتنازع عليها قد تخرج بعض العثرات، فهل لدى لبنان فريق مجهز للوقوف ضد أي خرق إسرائيلي؟

 

يقع لبنان على حوض الشام في شرق البحر الأبيض المتوسط، وجرى اكتشاف عدد من حقول الغاز الكبيرة تحت مياه البحر منذ 2009، بما في ذلك الحقلان لوثيان وتمار في المياه الإسرائيلية والواقعان قرب حدود بحرية متنازع عليها مع لبنان، ووقع كونسورتيوم يضم توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية اتفاقا مع لبنان في 2018 لاستكشاف النفط والغاز في رقعتين بحريتين بحسب رويترز، لكن على المقلب الآخر هناك ضغوطاً إسرائيلية على شركة توتال الفرنسية خاصة فيما يتعلق بالرقعة 9 أو ما يعرف بالبلوك 9، لوقف التنقيب فيه لزعمها أن جزء منه يقع في مياهها الإقليمية، إلا أن توقيع توتال على عقد يلزمها بالتنفيذ، ستقف هي أولاً ضد أي ضغط خارجي وستعمل على البدء بالتنقيب والذي بحسب الكلمة المتلفزة للرئيس عون بأنه سيبدأ اليوم، فتكون تل أبيب فشلت في هذا الأمر، مما سيضع الدولة اللبنانية على بداية الإنتعاش الاقتصادي الأمر الذي سينعكس على القدرة الدفاعية له في المستقبل، وهذا ما لا يرده أي مسؤول في حكومة إسرائيل.

 

فيما يبدو أن "ربّ ضارةٍ نافعة، فعلى الرغم من الإحتجاجات الشعبية شلت الدولة لبعض الوقت وعلى إثرها إستقالت الحكومة وتأخرت قليلاً الحكومة الحالية، إلا أنها حثت المسؤولين اللبنانيين على الإسراع في البدء بعمليات التنقيب رغم تأخيرهم السابق ليبدأ لبنان بإدارة عجلته الاقتصادية، إلا أن تعدد الأحزاب والولاءات في لبنان ستعمل على إحداث شرخ مستقبلي على مستوى لبنان إن لم يتم المبادرة بأخذ عائدات الغاز والنفط المكتشفين بالبلوك4 والبلوك 9 وإحداث مشاريع حيوية على مستوى الدولة، وإلا سيبقى لبنان على ذات أزمته طالما إلى الآن وبحسب المحتجين انه لم يتم محاسبة فاسد واحد ممن نهبوا أموال لبنان.

 

 

فريق عمل "رياليست"