العالم يستفيد من صادرات الغاز الأميركي المسال

13.09.2019, 17:42, واشنطن

الولايات المتحدة في العام المقبل لأول مرة منذ إدارة الرئيس الأمريكي دوايت آيزنهاور ستصبح مصدراً صافياً للطاقة

مصدر الصورة: oilprice.com

استضاف المعهد الأمريكي للبترول (API) بالإضافة إلى مركز الغاز الطبيعي المسال وتحالف الغاز الطبيعي المسال  إجتماعاً ناقش الدور المتزايد الذي تلعبه صادرات الغاز الطبيعي المسال الأمريكي في مزيج الطاقة العالمي والفوائد العالمية لهذا التحول، بما في ذلك خفض الانبعاثات، ومحاربة الفقر، والعمل على ضمان الأمن العالمي.

الإستئثار بالطاقة

 ووفقا لوكالة تاس الروسية أعلن وزير الطاقة الأميركي ريك بيري في كلمته أمام الإجتماع: "بحلول نهاية هذا العام، بفضل المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها حاليًا، سنزيد من إمكانات تصدير الغاز الطبيعي المسال بنسبة 150٪ [مقارنة بنهاية عام 2018]". وأضاف أن الولايات المتحدة "في العام المقبل لأول مرة منذ إدارة الرئيس الأمريكي دوايت آيزنهاور ستصبح مصدراً صافياً للطاقة." ووفقا له، فإن إمداد الغاز الطبيعي المسال الأمريكي لا يضمن فقط أمن الطاقة لحلفاء الولايات المتحدة، ولكن أيضا "يساعد في محاربة الفقر في جميع أنحاء العالم". في حين قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الطاقة فرانسيس فانون إن الغاز الطبيعي المسال الأمريكي في عام 2018 سمح لأوروبا بتوفير 8 مليارات دولار.

خطر وشيك

الولايات المتحدة الأمريكية تسير بخطى ثابتة في إتجاه الإستحواذ على حصة الغاز الروسي في السوق الأوروبية، و بالرغم من سباق موسكو مع الزمن من أجل الإنتهاء من إنشاء مشاريع خطوط أنابيب الغاز إلى أوروبا (مشروع السيل الشمالي 2 و مشروع السيل التركي) لتصدير الغاز الطبيعي، إلا أن الغاز المسال الأميركي يمثل خطر كبير نفوذ روسيا في السوق الأوروبي،  يبدو كما العادة ستنتصر الولايات المتحدة في حرب الغاز أوروبيا، بسبب وجود علاقات إستراتيجية أمريكية مع كافة دول الإتحاد الأوروبي و بسبب وجود بعض الدول التي تناصب العداء لروسيا- كبولندا و التي تعتبر أهم مستورد للغاز الطبيعي المسال الأميركي و التي تعيد بيع الغاز المسال الأميركي لأوكرانيا، و ينتظر في حالة زيادة القدرة التشغيلية لخط أنابيب "سيليزيا-بودكارباتسكي" ستكون الكميات المصدرة لأوكرانيا مرشحة للزيادة الكبيرة. بالإضافة لهذه الدول فهناك دول أخرى بدأت تهدد روسيا بأنها ستشتري الغاز المسال الأميركي - بيلاروسيا و التي قام رئيسها ألكسندر لوكاشينكو منذ أيام بإطلاق هذا التحذير.

إذن يمثل الغاز المسال الأميركي عامل ضغط كبير على روسيا في السوق الأوروبية وأيضا هناك محاولات أمريكية في نفس الإتجاه بالنسبة للسوق الآسيوية، فالولايات المتحدة تعلم تماما أن الإقتصاد الروسي قائم على المواد الخام (النفط والغاز) وغيرها من المواد الأولية، لذلك تعمل على التأثير على أسعار هذه المواد والتي تترجم إلى نقص في الناتج المحلي الروسي بشكل مباشر بالإضافة إلى العمل على إنهاء أي نفوذ روسي قائم على الغاز والنفط خصوصا في القارة العجوز