الحلم الأوروبي يكلف المهاجرين غير الشرعيين 20 ألف يورو للشخص الواحد

29.10.2019, 18:57, بودابست

الخبير المجري ميكلوش كيفيخازي يتسائل: من يمول نفقات المهاجرين في طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي و ما الهدف من ذلك؟

مصدر الصورة:  polit.ru

Читать статью на русском языке

تدرك أجهزة الاستخبارات الأوروبية اليوم بوضوح أن الأرباح الطائلة من الهجرة غير الشرعية تتدفق إلى أيدي الإرهابيين.  في الواقع ، فإن بناء وإدارة وتمويل منظمة إرهابية مهمة صعبة  للغاية ،وتتطلب الكثير من الجهد والأشخاص الأذكياء والتكاليف المادية. لا أحد يؤمن بالفعل بالحكاية الخيالية المتمثلة في أن بعض الناس ينتمون للجماعات الإرهابية الإسلامية المتطرفة فقط لأسباب أيديولوجية. بالطبع يمثل الولاء الديني والرغبة والقدرة على القيام بأعمال ارهابية عنصراً هامًا للانضمام للجماعات الارهابية ، لكن الإرهابيين ، بالإضافة إلى إستحقاقهم للجنة ، يهمهم ايضا الحصول على إستحقاقاتهم في الحياة الدنيوية.

 

هناك فئتين من اعضاء المنظمات الارهابية القادة و الجنود. يتميز قادة هذه المنظمات بالمقتنيات وعلامات الترف في شكل فنادق ومطاعم راقية ، فضلاً عن البيئة الصحية والمعيشية في حياتهم. اما  "الجنود" البسيطون في هذه المنظمات ، كقاعدة عامة ، يكتفون بالمساعدة المادية لعائلاتهم بعد موتهم ، يجب توفيرالكثير من المال  لتنظيم الحركة السرية والعملية غيرالقانونية و الخدمات اللوجستية والوثائق المزيفة والأسلحة والمتفجرات ووضع خريطة وطريق للبضائع المهربة عند التحضير لأي هجوم إرهابي. لذلك ، تتمثل المهمة الأساسية لأجهزة المخابرات في تحديد الهياكل والأساليب وطرق الدعم للإرهابيين، لاختراق هذه الهياكل بعمق من أجل تدميرها. لسوء الحظ ، لا يمكن أن ينتهي هذا العمل المضني والشامل والخطير أبدًا ، لأنه من بين إرهابيين العصابات هناك أيضًا محترفون ومتخصصون في تكنولوجيا المعلومات ، ونادراً ما يكررون نفس الأسلوب في تنظيم جرائمهم.

 

في سياق هذا العمل الصعب للغاية ، كشفت وكالات الاستخبارات الأوروبية أن الجماعات الإرهابية الإسلامية المتطرفة أنشأت عددًا من المنظمات في الدول الغربية التي تتنكر كهيئات منظمات  إنسانية ، بالإضافة إلى الأهداف المرئية لهذه المنظمات ، فإنها تجمع ايضا  الأموال للإرهابيين. في كثير من الأحيان لا يعرف المانحون ولا يعرف الى اين تذهب اموالهم.

 

عل سبيل المثال منظمة "أنصار إنترناشيونال" ، ومقرها في دوسلدورف، فقد جمعوا الأموال للمنظمات الإسلامية المتطرفة في الشرق الأوسط. منذ عام 2012 ، أبقت أجهزة المخابرات الألمانية هذا المقر الرئيسي تحت المراقبة ، وفي عام 2019 فتشوا في أكثر من 100 مكان في مدن مختلفة من ألمانيا. وصلت بعض سلاسل هذه المنظمة إلى المجر. تتطلب هذه العملية الخاصة سنوات عديدة من العمل ، اليومي للمهنيين الفنيين، وبطبيعة الحال ، تكاليف مادية كبيرة من ميزانية الدولة. و خلال السنوات الماضية، أصبح من الواضح أن هناك صلة بين الجريمة المنظمة وخلايا الاتجار غير المشروع بالمخدرات والأسلحة ، وكذلك منظمات الاتجار غير المشروع بالبشر. في المقابل ، أشارت هذه الخطوط إلى علاقاتها مع المنظمات الإسلامية المتطرفة، أي الأموال التي ذهبت للإرهابيين.

 

في الأيام الماضية تم القبض على بعض المهربين في رومانيا. و أثناء الاستجواب ، قالوا إنهم مقابل 5000 يورو للشخص أحضروا مهاجرين غير شرعيين عبر عدة حدود. وفقا لهم ، في اليونان مقابل 3.6 ألف يورو يشترون جواز سفر الاتحاد الأوروبي، والذي من خلاله يصل الشخص بهدوء و بدون مشاكل إلى برلين. اعترف المجرمون أيضا  أن الطريق عبر البحر الأبيض المتوسط إلى اليونان أو قبرص أو إيطاليا يتكلف 2.5 إلى 3 آلاف يورو . والتكلفة الكاملة للطريق من أفغانستان إلى ألمانيا تكلف مهاجرًا واحدًا من 18 إلى 20 ألف يورو

 

ستحتاج أيضًا إلى هاتف محمول ،والى خيمة لحمايتك من تقلبات الطبيعة ، ولكن مع عبور الحدود بشكل غير قانوني، يصبح عليك عدم حمل أمتعة زائدة لكي لا تعيقك عن الإختباء أو الهرب من حرس الحدود. يتم إنفاق الكثير من المال على السجائر والكحول (على الرغم من الحظر الديني) ، وعلى "بعض الفتيات أيضا"، على الطعام ، لأن معظم المهاجرين غير الشرعيين لا يمكنهم تناول "طعام أوروبي لا طعم له". إنهم يكسبون جزءًا من هذا المال في طريقهم إلى "الحلم الأوروبي" من خلال الجرائم والسطو. الطريق إلى اوروبا مكلف جدا،  أثناء الاستجواب، يقول مهاجرون غير شرعيين إنهم قبل مغادرتهم إلى أوروبا باعوا منازلهم أو سياراتهم أو حيواناتهم الأليفة، إلخ. بالطبع ، من السهل إثبات أن معظم هؤلاء الأشخاص  لم يتمكنوا من جمع المبلغ المطلوب للمهربين و هو ٢٠ الف يورو.

 

السؤال المطروح ، من الذي يمول مسار ونفقات هؤلاء الأشخاص، ولأي غرض؟ من ولماذا يستثمر المليارات حتى يتم نقل هؤلاء المهاجرين الفارين من وطنهم المحترق إلى أوروبا ، وخاصة ألمانيا؟ ما هو الجزء المودع من هذه الأموال  في جيوب أو في الحسابات المصرفية للإرهابيين؟ أي جزء من هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين يأتي إلى أوروبا لأغراض سلمية لحياة جديدة مزدهرة؟ كم منهم سيذهبون بهدف الجهاد وقتل المدنيين في الدول الأوروبية؟

 

تسعى شعوب أوروبا بشكل محموم إلى الحصول على إجابات لهذه الأسئلة ، ولا يزال الحرس القديم للبرلمان الأوروبي يبذل جهودًا لمواصلة الهجرة غير الشرعية.

 

ميكلوش كيفيخازي- مستشار سياسي(المجر)، خاص لمركز خبراء "رياليست"