بوتين يحذر أردوغان بشأن المناورات التركية-الأذرية

28.07.2020, 22:13, موسكو

رياليست: منطقة ما وراء القوقاز لا تتحمل أمور الألعاب التركية المعروفة في كل من ليبيا و سوريا، لذلك بوتين حذر أردوغان من أي أعمال تثير توترات.

مصدر الصورة: axar.az

ستجرى مناورات مشتركة مع تركيا في اذربيجان في بداية شهر أغسطس. نحن نتحدث عن مناورات الطيران التكتيكية والتدريبات بالنيران الحية - بمشاركة القوات البرية والقوات الجوية لكلا البلدين. وستجرى التدريبات على مرحلتين من 29 يوليو إلى 10 أغسطس في باكو ، ناخيشيفان ، جانجا ، كوردامير ويفلاخ. وستشمل المرحلة الثانية  استخدام الطيران العسكري.

 

الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف مهتم بالتدريبات المشتركة مع تركيا ، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى حقيقة أن الجانب الأرميني الآن عزز مواقفه، وعزز نفسه في المناوشات التي حدثت أخيراً. بطبيعة الحال ، يريد علييف الانتقام من يريفان. خاصة بعد ست محاولات هجوم فاشلة على الأقل ، تم خلالها إجبار قواته الخاصة "النخبة" في كل مرة على الرجوع. لذلك ، فإن المناورات يمكن أن تكون جزء من تحضير لعمليات إنتقامية.

 

بطبيعة الحال، لا يمكن لأي اضطراب بين أذربيجان وأرمينيا استبعاد "يد تركيا" ، وهذا أمر واضح للجميع. في أرمينيا ، من المتوقع تصعيد النزاع في الفترة المقبلة، لأن النظام الحاكم في باكو لن يستطيع الصمت على هزائمه. كيف سيفعل ذلك وعلى أي قطاع من الجبهة غير واضح تمامًا. ولكن على أي حال ، ستجري محاولات من جانبه ، وهذا أمر متوقع في يريفان.

 

في الوقت نفسه، تركيا لا تستطيع المشاركة بشكل مباشر في الصراع الأرمني الأذربيجاني. إذا كان فقط لأن هناك مخططًا قديمًا بمشاركة "وكلاء" أتراك ، الذين ، على سبيل المثال ، يقاتلون في إدلب ومناطق أخرى من سوريا. الأتراك لديهم الكثير من المقاتلين الذين يمكنهم القيام بأنواع معينة من العمليات بشكل غير قانوني دون الإعلان عن المشاركة المباشرة لأنقرة.

 

وبالتالي، إذا شاركت تركيا في الصراع الأرمني الأذربيجاني بشكل مباشر، فلن تكون إلا في وضع الدعم لهؤلاء "الوكلاء" بالذات، والذين ستشرف عليهم المخابرات التركية.

 

جدير بالذكرـ أمس تم إتصال هاتفي بين الرئيس الروسي و الرئيس التركي، يبدوا من خلاله أراد أردوغان تطمين الجانب الروسي، بأن هذه المناورات لا تستهدف إثارة التطورات على الحدود بين أرمينيا و أذربيجان، بل هي لا تتعدى كونها مناورات تدريبية، جاء وقتها في فترة توترات كبير في منطقة ما وراء القوقاز. لكن الرئيس الروسي خلال المحادثة الهاتفية  شدد على أهمية منع أي أعمال من شأنها تصعيد التوترات. و هذا أمر مباشر من جانب القيادة الروسية، لأن هذا الملف لا تتحمل معه الأمور الألعاب التركية المعروفة في كل من ليبيا و سوريا.