مصدر خاص لرياليست في دائرة مكافحة التجسس الروسية: فضيحة التجسس في صربيا هي ضربة أمريكية وبريطانية لخط الغاز التركي

24.11.2019, 21:40, بلجراد

مصدر خاص رفيع المستوى  لوكالة أنباء "رياليست" الروسية من داخل جهاز مكافحة التجسس الفيدرالي الروسي، يؤكد أن هذه الفضيحة بالطبع تعود بالنفع على الولايات المتحدة وبريطانيا، اللتين تعززان خط أنابيب الغاز عبر الأناضول من أذربيجان إلى البلقان. في نهاية تشرين الثاني / نوفمبر ومن المقرر إطلاق إمدادات الغاز عبر هذا الأنبوب في الجزء التركي و اليوناني، مما يعني وجود صراع مباشر مع شركة غازبروم التي تحاول مد الغاز عبر تركيا الى بلغاريا وصربيا .

مصدر الصورة:  neftegaz.ru

Читать статью на русском языке

تم التحضير لفضيحة التجسس في صربيا لمنع إستكمال مشروع "السيل التركي" لصالح الولايات المتحدة وبريطانيا.

في 17 نوفمبر/تشرين الثاني ، تم تسجيل حساب علي تويتر في  تشرين الثاني/نوفمبر 2019  باسم "Kdjuey" و هذا الحساب قام بنشر رابطا لشريط فيديو نشر في 24 ديسمبر 2018.

بعنوان "الجواسيس الروس يفسدون صربيا". ويظهر هذا الفيديو ضابطًا في وكالة المخابرات الروسية، وهو العقيد جيورجي  فيكتروفيتش كليبان ، و فيه يعطي المال لعميله الصربي ، وهو مسؤول صربي رفيع المستوي.  و يعلق صاحب الحساب على الفيديو: "هذا ما يفعله الروس بنا، أنظروا ماذا يفعل "أصدقائنا".

 

من يقف وراء فضيحة التجسس التي انشترت فورا بعد أن أكمل غازبروم "خط الغازالتركي" ويستعد الآن لتمديد خيوط خط أنابيب الغاز عبر كل من بلغاريا وصربيا؟

 

هذه الفضيحة بالطبع تعود بالنفع على الولايات المتحدة وبريطانيا، اللتين تعززان خط أنابيب الغاز عبر الأناضول من أذربيجان إلى البلقان. في نهاية تشرين الثاني / نوفمبر ومن المقرر إطلاق إمدادات الغاز عبر هذا الأنبوب في الجزء التركي و اليوناني، مما يعني وجود صراع مباشر مع شركة غازبروم التي تحاول مد الغاز عبر تركيا الى بلغاريا وصربيا .

واسمحوا لي أن أذكركم بأن قصة  العقيد كليبان ظهرت على شبكة الإنترنت في 17 نوفمبر، وفي 11 نوفمبر، زار رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف إحدى مواقع بناء  خط الغاز (Gas Interconnector Greece-Bulgaria)، وهو خط أنابيب للغاز سيضمن الإمدادات عبره من الأناضول إلى بلغاريا. في الوقت نفسه ، وعد بوريسوف بأن صوفيا سوف تنهي العلاقات مع  شركة غازبروم بالفعل في عام 2020، عندما يم الانتهاء من أعمال البناء في هذا الخط. وأوضح مصدر وكالة رياليست أن تسريب الفيديو اعتبارًا من ديسمبر 2018 كانت عملية مُعدة مسبقًا.

لا يستبعد مصدرنا  أن "المخابرات البلغارية هي التي قامت بنشر هذه الفضيحة  نيابة عن شركائها الأنجلو- أمريكيين".

يتسائل مصدرُنا: أين الملف الصوتي الذي يجب أن يكون مصاحب لملف الفيديو؟ لماذا لا يزال غير معروض على الجمهور؟ حتى إذا كان كليبان يعتبر موظفًا متقاعدًا في المخابرات الحربية الروسية، فهذا ليس دليلاً على وجود جريمة. فيمكن أن يكون هذا المال يُدفع مقابل ثمن صفقة تجارية لا علاقة لها بالمخابرات. على سبيل المثال ، لتوريد البضائع من بلغاريا إلى الاتحاد الروسي. ضباط الاستخبارات الذين يتركون الخدمة غالباً ما يذهبون إلى البزنس  من أجل المساعدة على نفقات المعيشة بعد التقاعد. و هذا أمر لا يُعاقب عليه القانون.

 

من المعروف أن منذ منذ ربيع عام 2019 ، أصبحت المخابرات الحربية الروسية هدفًا لبروباجندا مضادة من جانب السلطات البلغارية.  وبالفعل في نوفمبر من هذا العام وفقًا لنتائج "التحقيق" ، قام كل من هذه المواقع الإليكترونية المتخصصة في الإستقصاء Insider و Bellingcat و Der Spiegel بإتهام بعض موظفي المخابرات الحربية الروسية، في تسمم رجل الأعمال "إيميليان جيبريف" وابنه.